Thursday, September 20, 2018 أخر تحديث:
   
 
اطبع أرسل لصديقي
استخدم هذا النموذج لارسال هذا المقال لصديقك
Friend Email
Enter your message
حجم الخط
27 يونيه 2006 - 24 يناير 2011 >
 
 
 
   
    شاركنا على تويتر  
 
 
 
 
  الطريق الى العصيان المدني

الطريق الى العصيان المدني

اصبح العمل الوطنى فرض عين على كل قادر وصار الموقف الايجابى مطلوب لاجتياز المحنة التى تمر بها مصر ومهمة القوى الحية الاولى هى:رفض التوريث والتمديد والتعجيل بالتغير واسقاط حكم حسنى مبارك الفاسد والتابع وتتعدد الوسائل فى سبيل انجاز هذه المهام ومنها التغيير بطريق العصيان المدنى كأداة سلمية وناجحة وديمقراطية تتيح الفرصة لمشاركة شعبية واسعة وتمثل فى ظروف مصر أداة ممكنة بأقل قدر من  الخسارة وأعلى معدل من الكسب والعصيان ليس بدعة فقد سبقنا إليه حركات وأمم وشعوب على اختلاف مللها والوانها واحجامها وافتى رجال وفقهاء فى القانون والسياسة مؤكدين على شرعية ودستوريته كجق ديمقراطى وإنسانى لمواجهة الظرف الاستشناءى الراهن الذى تمر به مصر.

وتنظيم الوطنيين الاحرار يراهن على كل قوى التغير والجماعات والاحزاب المجمدة والمحظورة الذين التقوا على رفض التوريث والتمديد وسعوا للتغير واسقاط الحكم وقد ترجمت هذه الاهداف فى شعارات تبنتها جموع غفيرة من الشعب وإن كان هناك غموض فهو فى موقف جماعة الاخوان المسلمين بسبب التزامهم بمبدأ المشاركة لا المغالبة فى علاقتهم بالحكم وهذا قد يمنعهم من الاشتراك فى العصيان ومن واجب الاعتراف بفضل جماعات الرفض فى تحريك الشارع وفتح باب الحراك السياسى والاستمرارية به منذ سنة 2004 حتى الان :حركة كفاية,9مارس,6 أبريل,الجمعية الوطنية للتغير,لا لبيع مصر,مصريون ضد الغلاء,مصريون ضد الفساد,وشايفنكو,وكل الجماعات والمنظمات  المتبنية لنفس الاهداف والشعارات,وقد سبقهم حزب العمل المجمد,فهو الذى طالب مبكرا فى شخص امينه العام مجدى احمد حسين .. بعزل حسنى مبارك ومحاكمته.

العصيان المدنى هو الطريق الامثل للتغير والتخلص من الحكم البوليسي التابع,وعليه نتوجه بالنداء الى الطلاب والعمال والفلاحين والعاملين فى المؤسسات العامة والحكومية والخاصة , والمنظمات الاهلية,وفى الوانئ والمطارات , ومرافق النقل الجماعى والسكك الحديدية ومترو الانفاق ,والعاملين بالمنظافة واصحاب وسائقى السيارات الاجرة , والتجار والباعة ,نتوجه بالنداء لهؤلاء جميعا للنزلو الى الشارع حين تدق ساعة العمل وتحين لحظة الخلاص ولما كان الهدف هو إتاحة فرصة المشاركة  أمام الشعب بكل قواه الحية فى هذا العمل الوطنى الجليل ,لذلك فإن من لا تمكنهم ظروفهم من الخروج الى الشارع, يشاركون بالاعتكاف فى البيوت وبين الأسر,وتوعيتهم بقيمة اليوم وأثره المتوقع كى تستعيد مصر دورها , ويسترد الشعب كرامته.

وقد اليكون العصيان فرصة التوبة والتكفير عن الجرائم المرتكبة ضد الشعب الاعزل كيف لهؤلاء أن ينعموا بالنوم وقد اقترفوا تلك الجرائم فى حق المواطنين الابريائ؟ هل منهم من يقبل ذلك على نفسه, أو يرضاه لامه وأخواته وزوجته وبناته وإخوته وأبنائه ,فيعاملهم بذلك التعامل الوحشى؟

وأولئك البؤساء المجندون فى فرق الامن المركزى,إن تجنيدهم فى حد ذاته لا يقره دستور ولا قانون ولا خلق.

فلا يوجد فى العالم حكم يعتمد على التجنيد الاجبارى فى بناء أجهزة أمنة وشرطته , والشرطة بالتعريف القانونى وبنص الدستور هيئة مدنية وليست عسكرية . وأفراد الامن المركزى هم فى الاصل مجندون للقوات المسلحة , وليسوا  ملحقين بوزارة الداخلية,إنها جريمة مكتلمة الاركان فهذا نوع من السخرة , يخضع  لنظام أشد وطأة من عبودية العصور الوسطى,ومعاملة أقل من معاملة الحيوانات الضالة .ولو علموا حجم ما يحصل عليه ضباطهم ورؤسائهم من مرتبات وبدلات وإتاوات ومكافأت,بعشرات الالاف من الجنيهات شهريا بينما هم يعانون الحرمان ويتركون للتسول.لو علموا ذلك لهبوا ثائرين لمواجهة الاستغلال والبؤس والكرامة المفقودة.

وبالنسبة للقوات المسلحة.إن كان حسنى مبارك قد جلب لها العار,زأهدر دم شهدائها,واستسلم لأعدائها,فواجبها أن تسترجع تاريخها وتستعيد أمجادها,منذ ما قبل إبراهيم باشا,مرورا بأحمد عرابى ومحمود سامى البارودى وعزيز المصرى ومحمد نجيب,وصولا ألى جمال عبدالناصر والضباط الاحرار,ممن استمروا قابضين على جمر الكرامة الوطنية والعزة القومية,حتى أسلموا الروح,هذا التاريخ الوطنى يجب ان يكون حافزا يعيد القوات المسلحة مسئولية الى أحضان الشعب, ويجعلها سندا له والوقوف معه فى محنته.متهيئة لحمايته فى يوم العصيان المرتقب أذا ما انقض عليه وحوش الامن وبلطجيته جمال مبارك ومليشيات النهابين ولصوص المال والاعمال,انحيازا للشعب أماله وطموحاته فى الحرية والتقدم والتنمية والديمقراطية

تنظيم الوطنيين الأحرار

سبتمبر 2010

 
 
 
 
           
  الرئيسية | مشروع التغير | مراحل المواجهة | مشروعات تنموية | قالوا عن حمزة | صوت وصورة | المجلس الوطني المصري | المكتب الهندسي