مقطع من فيلم Zorba يوضح وضع مصر الحالى وعدت نفسي ألا ينته يعهد النضال وتبدأ الحياة إلا بعد أن نعيش في وطن نرضى عنه ونفخر به وطن ديمقراطي حر يكفل لكل فرد فيه عملا وسكنا وحرية تمكنه من اختيار ممثليه (4-12-2011) الحكومة” في مصر وفي ظل تكوينها الحالي اغتصبت دور العقل، و”الشعب” لم يعد يمثل إلا بقية الأعضاء (17/9/2003) علينا أن نحتفي اليوم بأن الثورة استطاعت تسليم نصف السلطة(السلطة التشريعية) إلى مجلس الشعب، وعلينا الأ نتعجل على تسليم كل السلطة إلى البرلمان، بل من الضروري الانتظار حتى كتابة الدستور وإنتخاب رئيس جديد حتى لا نساهم في صنع ديكتاتور جديد ( 23-1-2012) إهانة الناشطين والثوار أمر غير مقبول بالمرة وعلى الداخلية والشرطة العسكرية حمايتهم، لأن التراخي في ذلك يضعهم موضع الاتهام وإنهم وراء ذلك. (19-1-2012 ) أشكر كل من تضامن معي واتصل بي قبل التحقيق معي غدا، وأقول للأصدقاء مشاعركم عوني وسندي بعد الله تعالى في مواجهة من يريد النيل من ثورتنا (17-1-2012) إن الأمانة والشرف يستدعيان أن ينهض الوارث بأعباء ومتطلبات صيانة وحفظ ما آل إليه من ميراث، وإن لم يكن أهل لصون هذا الميراث فإنه لا يستحق أن يمنحه ولا يستحق شرف الانتماء إليه (4-7-2001)
 
 
 
 
               
Wednesday, January 17, 2018 أخر تحديث:
   
 
اطبع أرسل لصديقي
استخدم هذا النموذج لارسال هذا المقال لصديقك
Friend Email
Enter your message
حجم الخط
قالوا عن حمزة >
 
 
 
   
    شاركنا على تويتر  
 
 
 
 
  عمارة الفقراء

http://melvyntan.com/gallery/preparing-for-a-performance/ عمارة الفقراء

http://arrohattoc.com/?pismovuystol=best-asian-dating-site-2013 بقلم د. أيمن الجندى

http://zastavametal.com/?pirowok=where-can-i-buy-Priligy-no-prescription-in-Olathe-Kansas&3ea=b7  

banca italiana نحن الآن أحوج ما نكون إلى حل جذرى لمشكلة السكن، بعد أن بلغت أسعار العقارات آفاقا جنونية، لا يمكن تفسيرها إلا بالمضاربة، ولا يفسرها حتى ارتفاع أسعار الأسمنت والحديد. هذه ضربة فى صميم الأمن القومى المصرى، لأنه يعنى ببساطة صعوبة إتمام الزواج. وهذه كارثة أخلاقية وإنسانية واجتماعية بمعنى الكلمة، فالهرمونات لا تمزح! وكلنا نسمع اليوم عن حوادث الاغتصاب.

http://chalkstreamflyfishing.co.uk/ĀÂ  

go here أعتقد أنه قد آن الأوان لتطبيق نظريات حسن فتحى الرائدة فى عمارة الفقراء. كان هذا الإنسان الرائع يرى أننا بالعودة إلى تراث الأجداد فى تصميم الأسقف المُقبّبة، يمكننا الاستغناء عن الحديد والأسمنت، وبالتالى لن نحتاج إلى استخدام مواد بناء غالية الثمن تتحمل جهود الشد والانحناء التى يحتاجها السقف المستخدم حاليا. وهكذا يمكن للفقراء أن تكون بيوتهم متينة وواسعة وجميلة، وذلك باستخدام أبسط المواد المتاحة فى البيئة المحلية، وبالتالى تقل تكلفة البناء.

best online dating site switzerland  

watch حسن فتحى لم يكن مجرد معمارى عبقرى، ولكنه كان فيلسوفا مثل تولستوى وغاندى وطاغور. إنسان يفهم الحياة كما يجب أن تُفهم، كيفا وليس كمّا، سعادة وليس لذة، سكينة وليس قلقاً، جوهراً وليس مظهراً، تجملاً وليس تكلفاً. البيت بالنسبة إليه لم يكن مجرد جدران وسقف، بل حياة وحضارة! لذلك كان يستمد أفكاره من البيئة لبناء منازل أكثر راحة ونظافة، بتكلفة أقل. مع البعد عن البيوت الضيقة الأسمنتية، المُصمّمة مُسبقا دون اعتبار لذوق المالك وحاجته. كان يقول إنه طالما يملك القدرة والوسيلة لإراحة الناس فإن الله لن يغفر له مطلقاً أن يرفع الحرارة داخل البيت ١٧ درجة مئوية بسبب استخدام أغبى وسائل البناء.

source url  

watch ليس غريباً أننا أهملنا حسن فتحى فى الماضى، ليس عجيباً أن تنتصر الفظاظة والسطحية على الأصالة والإنسانية الحقة. ليس مستغرباً أن ينتصر المقاولون ورؤوس الأموال على الرفق بالفقراء. ولكن بعد الثورة ما عذرنا الآن؟!

http://reuelmusic.com/?jdsksd=fare-soldi-online-con-le-opzioni-digitali&10c=0f  

piattaforme trading binario 60 secondi حينما أتذكر حسن فتحى يتداعى إلى ذهنى اسم ممدوح حمزة على الفور، المتعاطف بالفطرة مع الفقراء. مازلت أذكر حرقة قلبه العام الماضى حين حاول أن يساهم فى بناء مساكن الفقراء بعد سيول أسوان! وكيف استطاع أن يتغلب على وعورة الأرض وخفض تكلفة البناء. لكنهم حاربوه وحولوه إلى النيابة، ليتكدس المال فى جيوب المقاولين.

 

ولقد شاهدنا سيادته ينخرط مؤخرا فى العمل السياسى، وليت شعرى هل نحن بحاجة إلى سياسيين أم مؤمنين بالعمل العام؟!. أليس من الأجدى أن يفيد الوطن فى تخصصه، خصوصا وقد دعا سابقا إلى استخدام الحجارة فى البناء. لقد سعدت جدا حينما تنافس السلفيون والإخوان مؤخرا فى توصيل أنابيب الغاز للمواطنين بخمسة جنيهات! وصدقتهم حين قالوا إنهم يفعلون ذلك لوجه الله تعالى، إذ إننى لست معنيا بالتفتيش فى النيات!.

 

والعمود يرحب بآراء المهتمين بتفعيل عمارة الفقراء على أرض الواقع، وفى هذا فليتنافس المتنافسون. أليس ذلك خيراً من الاهتمام بأمور لا تهم إلا النخبة ولا تمس حياة البسطاء؟!

 

————————-

المصري اليوم

٢٢/ ٦/ ٢٠١١

 

 
 
 
 
           
  الرئيسية | مشروع التغير | مراحل المواجهة | مشروعات تنموية | قالوا عن حمزة | صوت وصورة | المجلس الوطني المصري | المكتب الهندسي