Thursday, September 20, 2018 أخر تحديث:
   
 
اطبع أرسل لصديقي
استخدم هذا النموذج لارسال هذا المقال لصديقك
Friend Email
Enter your message
حجم الخط
27 يونيه 2006 - 24 يناير 2011 >
 
 
 
   
    شاركنا على تويتر  
 
 
 
 
  ممدوح حمزة: تعدى الأنشطة التجارية على المناطق السكنية أفسد الحياة فى القاهرة
ممدوح حمزة: تعدى الأنشطة التجارية على المناطق السكنية أفسد الحياة فى القاهرة

أيمن حمزة    ٨/ ١/ ٢٠٠٩ جريدة /المصري اليوم

انتقد الدكتور ممدوح حمزة أستاذ ميكانيكا التربة وهندسة الأساسات بجامعة قناة السويس احتفاظ محافظة القاهرة بـ٥٥% من فرص التعليم العالى و٤٦% من عدد الأسرة فى المستشفيات داخل القاهرة وهو ما يعنى ضرورة حضور المرضى من الأقاليم إلى القاهرة لتلقى العلاج كما أن ٤٠% من وظائف القطاع الخاص و٤٣% من وظائف القطاع العام متوافرة فى العاصمة.

وهذا بخلاف وجود ٤٨% من سكان القاهرة يعيشون فى العشوائيات وهو الرقم الرسمى. بينما الرقم غير المعلن هو ٧٠% من السكان يعيشون فى العشوائيات.

كما أن الرقم غير الرسمى لعدد سكان القاهرة وزوارها يوميا يبلغ ٢٠ مليونًا و١٦ مليونًا الرقم الرسمى، وهو ما جعل الحياة والمرور والسكن والتعليم والصحة حتى استنشاق الهواء وشرب الماء النظيف فى القاهرة «معضلة وليس مجرد مشكلة».

وقال حمزة خلال ندوة نادى روتارى القاهرة برئاسة محمد حسونة والوزير الأسبق عادل عبدالباقى مساء أمس الأول: جميع هذه الأرقام حصلت عليها من كتب الجهاز المركزى للتعبئة والإحصاء وهى أرقام رسمية معتمدة.

وأشار إلى أن شبكة النقل العام فى مصر تتقلص وكفاءتها انخفضت، ومتوسط سرعة المركبات داخل القاهرة بلغ ١٨ كيلو مترًا فى الساعة. ونعانى من اختفاء حنفيات الحرائق، وتعدى الأنشطة التجارية الإدارية على المناطق السكنية، وهو أساس فساد الحياة فى القاهرة الآن.

وتابع: نعانى من عجز شديد فى الجراجات ويحتاج قطاع النقل فى القاهرة فقط إلى ١٥ مليار جنيه كى يعمل كما هو الآن حتى عام ٢٠٢٠ دون أن يتدهور كما أننا نعانى فى القاهرة من سوء إضاءة أعمدة الإنارة، وصناديق القمامة فيها نشاز، وأجهزة التكييف «ملطخة» كل مبنى وعندنا مشكلة فى مياة الشرب، وآخر حديقة أنشأناها مر عليها حوالى ٢٥ سنة تقريبًا بخلاف حديقة الأزهر، التى أنشأها لنا الأغاخان،

وهو ما يعنى أننا نعانى نقصًا فى المتنزهات والحدائق ولدينا عدم التزام بالقوانين وهى سلوكيات شعب وهو ما يدعو إلى ضرورة خلخلة القاهرة من خلال العمل على إيجاد تشريع لإخراج جميع الإنشطة غير السكنية منها وإصدار قرارات طاردة للمصريين من القاهرة بحيث تكون هناك أسعار خاصة لمياة الشرب وأسعار جديدة لاستخراج رخص السيارات.

وانتقد حمزة طرح مشروع تطوير ميدان رمسيس للأجانب وتساءل: كيف نطور ميدانًا دون حل مشكلة المرور فى مصر، أو تنسيق حضارى حقيقى للقاهرة؟ مشيرًا إلى وجود أمرين لا يمكن لغير أهل البلد التعرف عليهما أو فهمهما وهما التخطيط والجيولوجيا.

وتابع: «لكى ننسق حضاريا نستعين بالفلاسفة والمفكرين ومنعملش زى الراجل الذى أراد أن يحتفل بعيد زواجه فجاب واحد يفسحله مراته».

وكشف حمزة عن وجود ٢٤ منطقة داخل القاهرة تصلح لإنشاء جراجات متعددة الطوابق تحت الأرض تحل الأزمة المرورية فى مصر، ودعا إلى ضرورة إنشاء ١٩ مشروعًا تقاطعيًا مابين نفق وكوبرى من بداية الطريق الزراعى حتى المعادى ومن المنيب حتى منطقة الوراق.

وقال حمزة: لم أتزعم قضية تطوير مطار أرض إمبابة وإنما أخذت كلام الرئيس مبارك عن تحويل أرض مطار إمبابة لحدائق ومتنزهات بحسن نية وقلت «نبنى شوية» مدارس لأولادنا بدلا من المدارس التى تعج بأبنائنا داخل الكتل السكنية فى العمارات والفيلات وعرضت هذا ونشرته «المصرى اليوم» فظهر الموضوع على حقيقته وعندما ناقشت وزير الاسكان قال لى: أنا أصنع الممكن وأنت تريد أن تصنع الأمثل.

ودعا لضرورة تحديد عدد معين للسيارات وتقليص عدد الرخص الصادرة من وزارة الداخلية واشتراط مكان لجراج السيارة قبل الترخيص لصاحبها مع التخلص من جميع السيارات القديمة، خصوصًا التى مضى عليها ٢٥ سنة والتخلص من سيارات الميكروباص ليحل محلها النقل الجماعى المحترم خلال ٣ سنوات.

وتساءل حمزة : كيف نترك هندسة المرور فى مصر يخططها خريجو كليات الحقوق من رجال «الشرطة»؟ مشيرًا إلى ضرورة عقد مؤتمر أو تشكيل لجنة من خبراء التخطيط لإعادة تخطيط المرور فى مصر من جديد لحل الأزمة المرورية التى نعانى منها جميعا.

 
 
 
 
           
  الرئيسية | مشروع التغير | مراحل المواجهة | مشروعات تنموية | قالوا عن حمزة | صوت وصورة | المجلس الوطني المصري | المكتب الهندسي