Saturday, July 28, 2018 أخر تحديث:
   
 
اطبع أرسل لصديقي
استخدم هذا النموذج لارسال هذا المقال لصديقك
Friend Email
Enter your message
حجم الخط
27 يونيه 2006 - 24 يناير 2011 >
 
 
 
   
    شاركنا على تويتر  
 
 
 
 
  ممدوح حمزة : تقرير (الجارديان) عن غرق الدلتا مبالغ فيه وأطالب بمحاكمة الدول المتسببة في الانبعاث الحراري

ممدوح حمزة : تقرير (الجارديان) عن غرق الدلتا مبالغ فيه وأطالب بمحاكمة الدول المتسببة في الانبعاث الحراري

آخر تحديث: الخميس 27 اغسطس 2009 8:47 ص بتوقيت القاهرة

أحمد عبد الحافظ

انتقد الدكتور ممدوح حمزة الخبير الاستشارى العالمى تقارير صحيفة الجارديان التى وضعت دلتا مصر ضمن أكثر ثلاث مناطق مهددة بالغرق فى العالم. ووصفها بأنها مبالغ فيها قائلا إن الدراسات التى قام بها تقول إن ارتفاع منسوب البحر لن يتجاوز الـ90 سنتيمترا فى خلال 100 عام وليس كما يقول تقرير آل جور فى أمريكا.


ويرى حمزة أنه على أساتذة القانون المصرى أن يدرسوا إمكانية إقامة دعوى قضائية دولية على مستوى محكمة العدل الدولية ضد أمريكا التى تسهم نشاطاتها الصناعية بـ٣٠٪ من عناصر ارتفاع درجة حرارة الأرض وضد أستراليا التى تتسسب انشطتها بنسة ٪12 وضد دول الاتحاد الاوروبى التى تسهم بـ ٪27 فى سوء حالة المناخ العالمى.

وشدد على ضرورة مطالبة هذه الدول بدفع تكلفة مشروع حماية الدلتا الذى سيقام فى مصر «لأن الشرق الأوسط كله يسهم فى ارتفاع درجات حرارة الأرض بما مقداره 2% فقط أى أننا ندفع ثمن أخطاء دول أخرى لذلك عليهم تحمل تكلفة مشروعات حماياتنا من الغرق».


وأشار حمزة إلى مشروعه المتكامل لحماية الدلتا الذى قدمه فى اغسطس 2007 وهو أول مشروع مصرى لمواجهة هذه الكارثة البيئية والذى استند الى تقارير صدرت عن مجلس الوزراء المصرى، لافتا إلى أن تكلفة هذا المشروع تقل عن تكلفة ما أنفق على مشروع الصرف الصحى فى القاهرة الكبرى.


وأضاف أن مشروعه الذى أعلنه فى 2007 يتلاءم مع الخبرات والقدرات المصرية حيث إنه مشروع لا يحتاج إلى خبرات أجنبية فى تنفيذه ولا إلى أى مواد خام من الخارج فهو يتم على مراحل يمكن لشركات المقاولات المصرية تنفيذها وسيسهم فى إنعاش الاقتصاد المصرى إذ يحتاج إلى 20 سنة لتنفيذه.


وحذر من أن التهديد الذى نتحدث عنه بعد سنوات بدأت أعراضه الآن، موضحا أنه فى أثناء حفر الآبار فى الدلتا لوحظ خروج مياه البحر، وهو ما يعنى أن التهديد بغرق الدلتا ليس سطحيا فقط فالتربة المكونة للدلتا بعضها رمال وبعضها طينية وعن طريق الرمال تنفذ المياه وتتسرب إلى باطن الدلتا.

ويؤكد حمزة أنه ليس هناك مجال للانتظار أكثر من ذلك «فالدراسة التى قمنا بها فى مصر تقول إن نحو مليون ونصف المليون فدان مهددة بالغرق فى الدلتا بما تحمله من أفدنة زراعية ومصانع وكتل سكنية».

وأضاف «لا يعقل أبدا أن نتحدث عن تهجير لما يقرب من 6 ملايين مواطن يسكنون الدلتا ولا يجب أن نسمح بالحديث فى هذا الأمر لتكلفته الباهظة».

هل لديك تعليق؟ اطبع التعليقات

عدد التعليقات 8

8

بواسطة : عبد الوهاب يونس

تيجي تصيده يـــــ ………..

الخميس 27 اغسطس 2009 3:00 م

د حمزة نحن نحبك ونحترم معظم آراءك أخشى أن ترد أمريكا برد دعوى التلوث على مصر وتقديم مستندات وصور للسيارات ” المفوتة” والتي تجوب شوارعنا وصور الأدخنة المتصاعدة من المسابك ومن حرق الزبالة ومن ………….ومن ……………….. فلنبحث يا د حمزة عن : 1-الوسائل التي يمكن اتخاذها لتلافي أو لتقليل الأخطار 2-البحث عن الإمكانيات وخطط موا… إقرأ المزيد ..جهة هذه المخاطر 3-يمكن استنفار مراكز البحث العلمي والاقتصادي والاجتماعي في هذا الشأن [^]

7

بواسطة : د. حمزة إبراهيم عامر

حماية الشواطيء المصرية .. مابين التهويل والتهوين ..؟.

الخميس 27 اغسطس 2009 2:37 م

لعل الميزة الوحيدةمن تقرير الجارديان أنها تدق الأجراس التي كلت أيادينا في دقها لتنبيه هذا الحزب الحاكم لمصر .. ويدعي أنه يمثل الأغلبية .. لكنه غافل عن مصالحها تماما ولا يهتم سوى بما يحصل عليه من مص مواردها لحساب أقلية طفيلية .. فهل يفيق ويعتبر حماية الشواطئ الشمالية المصرية مشروعه القومي الكبير .. أشك في ذلك تماما .. أما التهويل فإ… إقرأ المزيد ..نه نابع عن حقائق علمية ثابتةتقول : إن حجمالماء الكلي علىسطح الكرة الأرضية هو 1360مليار متر مكعب وأن 97% من هذه المياه في البحار والمحيطات وأن 2% فقط اتنين في المائة من هذه المياه مجمدة في القطبين فلو ذابت كلها فإنها لن تؤثر بارتفاع منسوب المياه إلى 97 سنتيمتر كما زعم تقرير الجارديان .. بل ستكون الزيادة كنسبة وتناسب بين الحجم والمسطح الكلي حوالي اتنين سم فقط لكن ذلك لا يجعلنا نهون من الخطورة ونضع الحزب أمام تحد جد [^]

6

بواسطة : عمر على

تخطيط؟ هو احنا وش ذلك

الخميس 27 اغسطس 2009 1:40 م

تخطيط؟! ١٠٠ سنه جايه؟ اعوذ بالله, هو احنا وش كده برضه؟ انت ماسمعتش الراجل الطيب وهو بيقولك انو لم يفكربعد مين اللى حيمسك البلد بعده؟ (طبعا الواد فى بطن امه ماصدقشى). الاخوة الاعزاء التخطيط الوحيد فى هذه البلد يتم لحساب المحروس موظف البنك السابق لتوريثه البلد بعد بابا, غير كده مايهمش, ال٨٠ مليون بنى ادم مالهومشى لازمه طالما النظام و… إقرأ المزيد ..رجاله بخير. الامم المتقدمه تخطط لمئات السنين ونحن نصحو على الكارثه تلو الاخرى ونبدا نسال لماذا لم نخطط لذاك وتلك, ثم يبدا الطبل والزمر لتوجيهات السيد الرئيس والتى يعجب المرء اين كانت قبل وقوع الكارثه!! سوف تغرق الدلتا, ساعتها بس حتبدا الحكومه الرشيده فى التحرك طبقا لتوجيهات السيد الرئيس!!! [^]

5

بواسطة : أحمد الشال

قلبي معالك

الخميس 27 اغسطس 2009 12:03 م

حقا يا دكتور قلبي معالك لأنك آخر الرجال المحترمين

4

بواسطة : الصادق

لابد من وقوع الكارثة أولا

الخميس 27 اغسطس 2009 11:33 ص

حقا لابد من وقوع الكارثة أولا حتى يكون هناك تحرك لدراسة الموضوع ووضع الحلول الممكنة وتشكيل لجنة عليا. ولا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم.

الخميس 27 اغسطس 2009 10:56 ص

الموضوع ده يا جماعه فعلا مقلق انا قراءت فيه كتير يا ريت الحكومه تتحرك

2

بواسطة : فارس محمد المهدي

مالا يعرفه الناس ان الدنيا قاربت علي الانتهاء

الخميس 27 اغسطس 2009 10:12 ص

الاحتباس الحراري هو اخطر شئ علي الكره الارضيه لكنه سياتي بالخر علي الامه الاسلاميه لانه ان شاء الله سيوقف الحروب النوويه والبيولوجيه وتبدا الحرب بالخيل والسيف ويخرج المهدي ويهبط عيسي من السماء فيقتل الخنزير ويكسر الصليب ويؤمن به اغلب اهل الكتاب ويعيش اربعين يملا الارض قسطا وعدلا . العدل الذي لم نراه في حياتنا ولم نعيش به من قبل بل … إقرأ المزيد ..اننا نسمع عنه في الكتب والمحاضرات فقط العدل الذي سمعنا ان امتنا امة عدل لكننا لم نري احد من حكامها يطبقونه العدل الذي سمعنا ان الذئاب كانت ترعي مع الاغنام بسبب عدل عمر بن الخطاب العدل الذي امرنا الله به في كتابه الكريم حيث قال ( ان الله يامر بالعدل والحسان وايتاء ذي القربي ) [^]

1

بواسطة : مجدى

لاتخطيط لما بعد مبارك

الخميس 27 اغسطس 2009 9:13 ص

لن يلقى هذا الفكر الحر أى إهتمام من الحكومة الحالية ، وسيكون مصيره مثل محور التعمير للدكتور فاروق الباز ، وجامعة الدكتور زويل ، وليس بعيدا أن يطل علينا رئيس الوزراء ليطالب الدكتور ممدوح حمزة بجمع التبرعات لتنفيذ المشروع ، أو أن يقوم برفع قضية على الدول التى تتسبب فى الإنبعاث الحرارى ، الجميع ينظر تحت أقدامه ، ويريد أن يعيش فى المنص… إقرأ المزيد ..

 
 
 
 
           
  الرئيسية | مشروع التغير | مراحل المواجهة | مشروعات تنموية | قالوا عن حمزة | صوت وصورة | المجلس الوطني المصري | المكتب الهندسي