Thursday, September 20, 2018 أخر تحديث:
   
 
اطبع أرسل لصديقي
استخدم هذا النموذج لارسال هذا المقال لصديقك
Friend Email
Enter your message
حجم الخط
27 يونيه 2006 - 24 يناير 2011 >
 
 
 
   
    شاركنا على تويتر  
 
 
 
 
  المناضل ممدوح حمزة

المناضل ممدوح حمزة

April 15 2010

نصر القوصي

المناضلون هى تلك النوعية من البشر التى لا  تبحث عن الأضواء والشهرة  فيما تفعل أنما تستخدم شهرتها وعلمها من أجل  اسعاد البشر فهم يحترقون من أجل خدمة البسطاء  دون أن يشعربهم أحد وفى أحيانا كثيرة  تجبرهم الظروف الى البحث عن الدور الأعلامى لمساندتهم ضد غطرسة الدولة التى  تترك اللصوص  يعبثون  بأموال الشعب  وتبحث عن الشرفاء  لتقف ضدهم وضد أهدافهم النبيلة فالأستشارى العالمى ممدوح حمزه من هذه النوعية  قد  يظن البعض أننا نمتدح فى هذا الرجل ولكن  حينما يستكملوا قراءة  هذه المقالة التى نسرد فيها  بعض الأعمال المحترمة لهذا الرجل  سوف  يعرفون بأن هذا الشخص لم يأخذ حقه كاملا  بدأ الأستشارى العالمى ممدوح حمزه معركتة  من أجل البسطاء من صعيد مصر وقد كانت البداية من محافظة  الأقصر حينما آستعان به أهالى قرية المريس  تلك القرية التى تقع جنوب غرب الأقصر من أجل  الوقوف بجوارهم  ضد  قرار الدكتور أحمد نظيف رئيس مجلس الوزراء والدكتور سمير فرج  محافظ الأقصر والخاص بتدمير 500 فدانا من أجود الأراضى الزراعية  من أجل انشاء مارينا سياحية وكافتيريات وملاهى وبازارات سياحية فأستجاب  ممدوح حمزه  وقام بالعديد من الزيارات على نفقته الخاصة  لقرية المريس  إطلع من خلالها  على  مشروع تطوير محافظة الأقصر بجانب  قيامه بدراسة منفردة  لمشروع مرسى المريس  ثم قام  بتفجير  قنبلته  التى لم  يتقاضى عنه مليما واحد  وهو المشروع البديل لمرس المريس ذلك المشروع الذى أحدث دويا  قويا لدى الحكومة  المصرية يتحاشى  من خلاله  جميع عيوب  مرس المريس  والى هذا الحد لم ينتهى دوره  داخل قرية المريس  بل قام بالتبرع  بمبلغ خمسة آلاف جنية  من إجل أنشاء ملعبا بالجهود الذاتية داخل قرية المريس  مطالبا أهالى المريس بعمل دورى كرة قدم مكون من ثلاثين فريقا يحمل كل فريق منهم أسماء تاريخيه مثل فريق رمسيس وحتشبسوت  بجانب فريق  يحمل أسم  الدكتور سمير فرج  محافظ الأقصر كما  قام  بارسال مجموعة كتب لضمها لمكتبة المريس  الصغيرة  والتقى  بمحافظ الأقصر  الدكتور سمير فرج  ليعرض عليه المشروع البديل  وبمجرد أنتهاء المقابلة أعلن  الأستشارى ممدوح حمزه  عن عمل  قائمة  سوداء لكل من شارك فى رسم ودراسة والتخطيط لمشروع المراسى بقرية المريس  تضم هذه القائمة  جميع المهندسين والمكاتب الأستشارية  التى ساهمت فى هذا المشروع الفاشل  على أن تضم  القائمة أيضا نواب المجالس الشعبية والمحلية  الذين وافقوا على هذا المشروع  معتبرا أن مشروع مرسى المريس جريمة فى حق هذا الوطن لأنه يؤدى الى  تدمير  500 فدان من أخصب الأراضى الزراعية فى مصر لصالح مستثمرين آجانب  لم ينتهى نضال  المستشار ممدوح حمزه  الى هذا الحد  بل أمتد الى محافظة أسوان حيث فوجىء  بقيام محافظ  اسوان بأستيلاء على أموال المتبرعين وعلى المشروع الأهلى الخاص  ببناء مساكن لمتضررى السيول بالمحافظة  بعدما قام مكتب ممدوح حمزه  بالتبرع  بالكامل  لعمل التصميمات والإشراف على تنفيذ هذه الوحدات والتعاقد مع المقاولين الذين قدمتهم المحافظة لإنشاء وحدات سكنية كاملة التشطيب بمبلغ 35.000 جنيه للوحدة باستخدام حوائط حاملة من الطوب الأحمرالمورد من منطقة “الجيزة”

وقد فوجئ ممدوح حمزه بتحرير محضرين لإيقاف العمل إستنادا لعدم وجود رخصة إنشاء بالرغم من أنه قام بتقديم الرسومات والمستندات اللازمة للسيد اللواء المحافظ بتاريخ 4/2/2010  بنفسه وكان  الهم الأول له  هو سرعة الإنجاز لسكن ضحايا السيول المشردين وأن الرخصة هى إجراء روتينى لا يؤثر فى سير الأعمال وبالرغم من تهديد المهندسين بالموقع بالحبس إلا أنهم استمروا فى العمل وجرى الإنشاء فى 62 وحدة سكنية وتم إنهاء مبانى كاملة بـ 29 وحدة وكل هذا فى خلال 23 يوم عمل الذى تمكن المهندسين والبناءين من العمل فيهم بالرغم من تهديدات ومحاضر الإيقاف وعدم تمديد خط مياه ووعورة الأرض الصخرية ذات القمم  فلم يجد ممدوح  حمزه  حل أمامه  سوى الخروج الى دائرة الضوء  بعقد مؤتمرا صحفيا داخل نقابة الصحفيين  المصرية  سانده فيه العديد من شرفاء هذا الوطن ليفضح  بكلماته البسيطة تلك الدولة التى تحارب الفقراء  وتترك اللصوص مما  أحدث  حرجا شديدا لقيادات الدولة  فأعلنت  أستكمال المشروع

وبعدما سردنا  لبعض الأعمال المحترمة للأستشارى ممدوح حمزه مع البسطاء  بهذا الوطن نطرح  على قارئنا  هذا التسأل  وهو هل  يستحق  هذا الرجل  المدح والثناء ؟

 
 
 
 
           
  الرئيسية | مشروع التغير | مراحل المواجهة | مشروعات تنموية | قالوا عن حمزة | صوت وصورة | المجلس الوطني المصري | المكتب الهندسي