Thursday, September 20, 2018 أخر تحديث:
   
 
اطبع أرسل لصديقي
استخدم هذا النموذج لارسال هذا المقال لصديقك
Friend Email
Enter your message
حجم الخط
27 يونيه 2006 - 24 يناير 2011 >
 
 
 
   
    شاركنا على تويتر  
 
 
 
 
  مصر : أسباب أمنية تمنع وفد برلماني من متابعة “اجريوم”

مصر : أسباب أمنية تمنع وفد برلماني من متابعة “اجريوم”

دمياط – خاص: ألغى الدكتور فتحي سرور رئيس مجلس الشعب المصري (البرلمان) الزيارة التي كانت مقررة اليوم الاثنين لوفد لجنة الصحة التابع للمجلس إلى دمياط لمتابعة قضية مصنع “اجريوم” للسماد الذي يحتج الأهالي على إنشاءه لأنه سيلوث البيئة ويضر بصحة قاطني المحافظة.

وكان من المقرر أن يضم وفد لجنة الصحة الدكتور حاتم الجبلي وزير الصحة والدكتور ماجد جورج وزير البيئة، وقد نظمت القوى الشعبية ومنظمات المجتمع المدني وقفة احتجاجية على كورنيش دمياط ضد إقامة المصنع، فيما انتشرت الرايات واللافتات السوداء في شوارع دمياط ورأس البر وعزبة البرج .

وفي اتصال هاتفي مع شبكة الأخبار العربية “محيط” ، قال جمال الزيني عضو مجلس الشعب عن دائرة دمياط : ” كنا ننتظر هذه الزيارة والشارع الدمياطي يجب ان يعرف أسباب الإلغاء لأن لجنة الصحة هي أقوى لجنة بالمجلس وهذا الكلام سيثير أزمة بالبرلمان “.

وأضاف:” قيل ان هناك تبريرات امنية لإلغاء الزيارة وان هناك احتمالات لصدور دراسة قريبة
عن الموضوع .. اتمنى ان يكون الإلغاء لصالح دمياط ..ومهما كانت الأسباب يجب ان نطلع عليها وأن يتم دراسة الموضوع “.
يأتي ذلك في الوقت الذي تصاعدت فيه الحملة الشعبية الرافضة لإنشاء المصنع الذي أوقفت مديرية أمن دمياط أعمال الإنشاءات فيه الاثنين الماضي، بناء علي قرار جهاز تعمير دمياط الجديدة، في حيت تؤكد الشركة أن قرار وقف العمل مؤقت.
وقد قررت اللجنة الشعبية لمناهضة المصنع رفع شعار ” دمياط سوداء حتي ترحل أجريوم”، ووضعت لافتات سوداء في الشوارع والميادين وفوق المنازل، وكتبت عليها عبارات ترفض المشروع الذي أطلقت عليه “مصنع الموت “.
وهاجم المشاركون في المؤتمر الشعبي ـ الذي نظمته النقابة الفرعية للمحامين بالمحافظة الاثنين ـ الحكومة، بسبب ما وصفوه بتجاهل مطالب أبناء دمياط بإلغاء المشروع نهائيا حفاظا علي أرواحهم.

وحذر المشاركون، ومنهم ممثلو قوي سياسية ومؤسسات مجتمع مدني وخبراء بيئة من أن تنفيذ المشروع يهدد بهجرة الأسماك أو موتها، وكشفوا عن أن توريد الغاز الطبيعي للشركة لمدة 5 سنوات دون تعديل في السعر، يؤدي لخسارة مصر نحو 1.275 مليار دولار.

ونقلت جريدة ” المصري اليوم ” عن الاستشاري الدكتور ممدوح حمزة، الذي عاد إلي مسقط رأسه دمياط، للوقوف ضد المشروع قوله :” إن شركة أجريوم لا تستطيع الحصول علي ترخيص لإنشاء مثل هذا المصنع في كندا ، باعتبارها شركة ملوثة للبيئة بشكل كبير، والموافقة عليه في مصر تعني إننا أصبحنا ملطشة ” .

وأضاف حمزة قائلا :” إن التلوث الذي سيخلفه المصنع سيؤثر علي مساحة لا تقل عن 40 كيلو متر، وهذا يعني القضاء علي رأس البر كمصيف، وعلي المستقبل السياحي للمنطقة ” .

 
 
 
 
           
  الرئيسية | مشروع التغير | مراحل المواجهة | مشروعات تنموية | قالوا عن حمزة | صوت وصورة | المجلس الوطني المصري | المكتب الهندسي