Thursday, September 20, 2018 أخر تحديث:
   
 
اطبع أرسل لصديقي
استخدم هذا النموذج لارسال هذا المقال لصديقك
Friend Email
Enter your message
حجم الخط
25 يناير 2011 - حتى الآن >
 
 
 
   
    شاركنا على تويتر  
 
 
 
 
  حمزة لـ شباب التحرير‏:‏ هددوني بالقتل بعد هجومي علي شفيق

حمزة لـ شباب التحرير‏:‏ هددوني بالقتل بعد هجومي علي شفيق

أعلنت سوزان مبارك الحرب علي الدكتور ممدوح حمزة بعد قيامها بزيارة مدرسته التي تبرع بها‏,‏ ولم تجد صورتها إلي جوار صور سميرة موسي وهدي شعراوي‏,‏ فأصدرت فرمانا سريا بإبعاده عن مشروعات الدولة الكبري.

ووضعه مبارك في القائمة السوداء‏,‏ بعد أن طلب منه ابعاد سوزان وجمال لأنهما وراء كل فساد‏,‏ وذلك في رسالة حملها الدكتور مفيد شهاب‏.‏ وفي‏8‏ فبراير الماضي قدم حمزه للنائب العام مستندات تثبت ثروة مبارك في الخارج‏,‏ وفي مساء‏52‏ يناير أرسل مئات الخيام والبطاطين إلي ميدان التحرير‏,‏ وصباح أمس أرسل ثلاثة من مصابي الثورة وأصحاب الحالات الحرجة إلي المانيا للعلاج علي نفقته الخاصة‏.‏
هذا هو الدكتور ممدوح حمزة الذي قال للرئيس السادات من قبل إنك تتعمد إهدار المال العام‏.‏
وهو أيضا من أكبر أساتذة الهندسة في مصر‏,‏ والعالم أشرف علي تنفيذ عشرات المشروعات الكبري في دول العالم المختلفة بما فيها الولايات المتحدة الأمريكية واليابان وبريطانيا وجنوب أفريقيا وكينيا والجزائرو وليبيا وحصل علي أرفع الجوائز العلمية مما يجعل انجازاته مفخرة حقيقية للمصريين والعرب جميعا‏..‏ وففي هذا الحوار معه يكشف حمزه عن العديد من المفاجآت‏:‏
‏>‏ كان لك معارك لا تهدأ مع النظام السابق‏,‏ فهل كنت تتوقع انهياره؟
‏>>‏ مصر شهدت انهيارا كاملا علي كل المستويات بسبب استبداد الحكم‏,‏ وتمكن تحالف الشر من مقدرات البلاد‏,‏ وفقد الوطن مناعته‏,‏ وضاعت علي المواطن حقوقه‏,‏ وسمح النظام السابق الفاسد لتجار المخدرات والمرتشين واللصوص باحتلال مقاعد المجالس النيابية والمحلية‏.‏
نجح النظام للأسف في الثلاثين سنة الماضية في نشر الفقر والجهل والمرض بكل أنواعه‏,‏ وتفنن في نهب الثروة الوطنية‏,‏ وأجهض فينا حلم النهضة والتقدم وقضي زبانيته وأذنابه علي كل أمل راودنا في التنمية‏,‏ فتدني مستوي المعيشة للغالبية العظمي من الشعب‏,‏ وضاعت حقوق الفلاحين والعمال وافترس غول البطالة والغلاء طاقة الشعب‏.‏
وفي الوقت نفسه سمح للرأسمالية المسعورة أن تنهش في جسد الوطن الهزيل فانتشرت الشركات الاحتكارية ومتعددة الجنسية واستحوذوا علي شركاتنا الكبري باسم الخصخصة التي فتحت الباب علي مصرعيه للمغامرين والانتهازيين يعيثون فيها فسادا وتدميرا‏.‏
حتي الأطفال ذاقوا الأذي والملاحقة والاعتقال واليتم وأصبح النساء سبايا ومعتقلين في أمن الدولة لإرهاب أولادهم حتي القضاء ملاذنا الآمن وكلمة الله في الأرض‏,‏ لم يسلم منهم فضربت بأحكامه عرض الحائط‏,‏ وسحل القضاة ونكل بكل قاض يقول كلمة حق‏,‏ واستخدم قانون الطوارئ في المصادرة علي الحقوق السياسية والأساسية والانسانية للمواطن‏.‏
كل ذلك كان أرضا خصبة لثورة تعصف بهم الي خارج التاريخ‏.‏
‏>‏ ولهذا اشتركت في ثورة‏52‏ يناير؟
‏>>‏ اشتركت في الثورة منذ‏81‏ يناير وكنا نريد أن نقوم بها من قبل هذا التاريخ‏,‏ وكنت ضمن أول مجموعة تدخل ميدان التحرير في مساء يوم‏52‏ يناير‏,‏ وتحركت من الميدان الساعة‏3‏ صباحا لأقوم بارسال بطاطين وخيام للثوار ولأعد أكثر من ألف لافتة مكتوب عليها أرحل‏.‏
‏>‏ صدامك مع النظام السابق هل كان لأسباب سياسية؟
‏>>‏ لم أعمل يوما بالسياسة‏..‏ ولكن كنت مجبرا عليها لمقاومة الفساد‏,‏ فقد كنت مثل المريض الذي يجبره مرضه علي تناول الكيماوي للعلاج‏,‏ فيتجرع مرارة الدواء رغما عنه‏,‏ والدليل أنني لم أتكلم يوما عن التوريت مثلا‏,‏ ولكني كنت اهاجم السياسات الفاسدة في إدارة شئون البلاد العقارية والاقتصادية مثل مصنع أجريوم‏,‏ لانه يأخذ الغاز الطبيعي ومياه النيل مجانا وخصصت له الأرض بسعر رمزي ويلوث هواءنا بغازات سامة فهذه ليست سياسة‏,‏ وعندما ناديت بأن يتم تحويل أرض مطار إمبابة إلي مدارس وملاعب وحدائق عامة ولايستولي عليها رجال الأعمال‏,‏ وطالبت بوقف نظام الـ‏P.O.T‏ أو البيع بحق الانتفاع لانه يحرم الدولة من مكاسب هائلة من أجل عيون السادة رجال الأعمال‏,‏ وقيام الحكومة بتفويض رجال الأعمال في بيع الكهرباء للمواطنين والمستثمرين‏,‏ فأنا أؤمن بالفكر التنموي لعبدالناصر الذي رفع شعار أموالنا بأيدي عمالنا بفلوسنا وبفكرنا وسواعدنا نبني مستقبلنا لا أن نبيعه‏,‏ ولذلك فقد كتبت مقالة في ذكري وفاة عبدالناصر وكان عنوانها أوعي تصحي يا عبدالناصر‏.‏
‏>‏ هل أنت ناصري؟
‏>>‏ لا اعترف بهذه التصنيفات‏,‏ فأنا لست رجل سياسة ولكني غيور علي بلدي فقد أقمت العديد من المشروعات في دول العالم من سدود وانفاق وموانئ‏,‏ وأتمني ان أري بلدي أقوي من كل هذه الدول‏,‏ ولكن فكر عبدالناصر واصراره علي أن تكون مصر قوية في مختلف المجالات من زراعة وصناعة وتجارة يجعلني أحبه‏,‏ فقد استعان عبدالناصر مثلا بعزيز صدقي وكان عمره وقتها نحو ثلاثين عاما وطلب منه مصنعا كل أسبوع وعندما اراد إنشاء شبكة طرق استعان بمصطفي خليل ومهندسين شباب مصريين ليقوموا بهذه المهمة‏.‏
‏>‏ هل تري أن عبدالناصر استعان بالشباب؟
‏>>‏ نعم ولكن الآن ورغم ان الوزارة الحالية عينها الشباب إلا أنها تمخضت عن وزارة للشيوخ‏,‏ إذا اردت أن تقيس مدي نجاح الثورة فانظر إلي متوسط عمر الوزارة الحالية‏.‏
‏>‏ ماهي أهم المشروعات التي قمت بتنفيذها ؟
‏>>‏ المشروع الذي غير حياتي‏,‏ وصقل خبرتي هندسيا‏,‏ كان عملية إنشاء القاعدة البحرية في الكويت بحواجز الأمواج والرصيف البحري‏,‏ وكانت أرض الميناء عبارة عن رمال متحركة وقوتها صفر‏,‏ وقد رشحني نجاح المشروع لأحصل علي درجة الأستاذيه‏,‏ وكان عمري وقتها لايزيد علي ثلاثين عاما‏.‏
كذلك بناء سد كامبرا في كينيا ـ ومشروع ضخم لتوليد الكهرباء بجنوب أفريقيا‏,‏ و‏3‏ موانيء في اليمن‏,‏ والجزائر وليبيا وغيرها في أمريكا وهولندا وجنوب أفريقيا ـ غينيا ـ براغ ـ المانيا ودول أخري كثيرة‏.‏
‏>‏ وأين مشروعاتك في مصر ؟
‏>>‏ قمت بمشروع ميناء خليج السويس وشرق التفريعة وسد أسيوط وتوشكي ومكتبة الإسكندرية وبعض المشروعات الأخري‏,‏ ولكن تم حرماني منذ سنوات من الاقتراب من مشروعات الدولة الكبري‏,‏ لوقوف بعض الشخصيات الهامة ضدي‏,‏ فالسيدة سوزان مبارك أعطت تعليمات بإستبعادي من إحتفالات مكتبة الاسكندرية‏..‏ وأخبرتني شخصيه كبيرة في الرئاسة أن مبارك لا يحبك أيضا‏.‏
‏>‏ ولماذا تفعل سوزان مبارك ذلك؟
‏>>‏ لأني لم اكن من شلة الفاسدين‏,‏ ولأني عندما تكلمت في حفلة خاصة بمكتبة الاسكندرية وجهت الشكر فيها للمهندسين العاملين معي وفي المشروع كله‏,‏ ولم أشكرها أو أثني علي خدمتها كما فعل غيري‏.‏
أما الصدام الأكبر فقد بدأ عندما تبرعت بمدرسة ـ ذات الفصل الواحد لتعليم الفتيات ـ لهيئة الأمومة والطفولة وكنت أضع صورا علي الحائط للدكتورة سميرة موسي وهدي شعراوي وزارت سوزان المدرسة وكنت بإنتظارها ومعي الدكتورة مشيرة خطاب‏,‏ وسألت من وضع هذه الصور‏..‏ فسارعت مشيرة خطاب لتبرئ نفسها وأشارت وقالت الدكتور ممدوح‏,‏ فتطاير الشرر من عينيها وبدأت الحرب وتم استبعادي من كل المشروعات التابعة للدولة‏.‏
‏>‏ وهل إصطدمت بمبارك؟
كان ذلك في أغسطس عام‏6002‏ بعد تبرئتي من قضية لندن وعودتي للقاهرة‏,‏ حيث توجهت إلي الدكتور مفيد شهاب لأشكره علي الخطاب الذي أرسله للمحكمة‏,‏ ولكن طلبت منه أن ينصح الرئيس مبارك بأن يبعد سوزان وجمال مبارك إلي خارج المشهد لأنهما أفسدا الحياة في مصر وسوف يقضيان عليه‏,‏ كما ان سوزان بدأت في تعيين الوزراء والمسئولين في الأجهزة والجهات السيادية‏.‏
‏>‏ وهل شاركت في مخطط القاهرة‏0502‏ ؟
ياسيدي لقد تم استبعادي من أي مشروع تقوم به
الدولة‏.‏
‏>‏ لماذا هاجمت هذا المشروع؟
‏>>‏ لأنه مشروع تجاري وليس حضاريا ـ فهو مخطط انتهازي لمجموعة من رجال الأعمال لدعم تجارة الأراضي‏.‏ فهذا المخطط الشيطاني يمحو معالم الشخصية المصرية ـ فهو عبارة عن مبان شاهقة تطل علي نهر النيل الذي يظهر بعد انتهاء المشروع علي هيئة ترعة‏,‏ ويتضمن أيضا تعديات علي جزيرة الوراق ولتحويلها إلي استثمار عقاري‏,‏ فأين الحضارة المصرية من مبان شاهقة تعلو علي أهرامات الجيزة أكثر من‏002‏ متر‏.‏
‏>‏ وكيف وافقت الحكومة عليه؟
‏>>‏ لأن الحكومة كان لديها ترزية للقوانين وترزية هندسة أيضا‏,‏ فهذا المشروع تجارة وليس عمارة‏.‏
‏>‏ ما رأيك في إبراهيم سليمان؟
‏>>‏ أمتنع عن الرد‏.‏
‏>‏ ليس كشخص ولكن كوزير للإسكان؟
‏>>‏ علي مستوي المهنة لا أجد له مشرو عا واحدا أعرفه‏,‏ أما علي مستوي الوزارة فقد كان دوره محددا في توفير أراض لرجال الأعمال ليتاجروا بها فهو ليس وزيرا للشعب‏,‏ وكذلك أحمد المغربي‏,‏ لأن وزارة الإسكان تنجح في حالة نجاحها في حل مشكلة الإسكان وأن يحصل المواطن علي أرض بسهولة ليبني عليها بيته‏.‏
‏>‏ هل كان سليمان وراء قصة أولدبيلي في لندن؟
‏>>‏ لا أريد أن أتكلم في هذا ا لموضوع لأني لا أملك أدلة‏,‏ ولكن هناك تسريبات صحفية أشارت إلي وجود مؤامرة لازاحتي من مصر‏.‏
ود‏.‏مصطفي الفقي فسر لي ما حدث بأنه سياسة قتل البديل لأنك تمثل بديلا لوزير الإسكان وشبه لي ما حدث بقيام السلطان سليم بقتل أخيه في الدولة العثمانية‏.‏
‏>‏ وهل تريد أن تكون وزيرا؟
‏>>‏ بالطبع لا وألف لا‏,‏ فأنا مهندس وأعمل بالزراعة والنقل والري والعديد من المشروعات المتنوعة‏,‏ فلماذا أحكم نفسي بوزارة‏,‏ ثم أن تركيبتي الشخصية لا تتماشي مع هذا المنصب فأنا لسيت دبلوماسيا ولا سياسيا‏.‏
‏>‏ هل كان لهذا علاقة بسحب مشروع أسوان وتوقفه؟
‏>>‏ جاءت تعليمات بالقضاء عليه فقد كانت سوزان مبارك في نفس وقت تنفيذ مشروعنا ـ تقوم بتنفيذ مشروع تابع للهلال الأحمر وتصل تكلفة الوحدة السكنية‏211‏ ألف جنيه‏,‏ في حين أن تكلفة الوحدة في مشروعنا الخيري‏53‏ ألف جنيه‏..‏ وقد كان مشروعنا يعتمد علي التبرعات التي تم جمعها واستولي عليها المحافظ وأعطاها لجهة سيادية لتنفيذ المشروع بطريقة أخري‏,‏ ولينتقم منا المحافظ قام بدفع رشاوي لأذناب إبراهيم سليمان في وزارة الأسكان ليعتمدوا تقارير هندسية تدين المشروع‏.‏
‏>‏ لماذا تهاجم الدكتور فاروق الباز بسبب مشروعه عن ممز التنمية؟
‏>>‏ لا أهاجم الباز‏,‏ ولكن أقول رأيا مدعوما بالدراسات‏,‏ ومستعد لأجراء مناظرة مع الدكتور الباز‏,‏ فهذا المشروع يوعدنا بأن ينقل‏02‏ مليون نسمة ويزرع مليون فدان علي المياه الجوفية ويشرب السكان من مياه النيل‏,‏ ولكن أقول لو تم تنفيذ هذا الكلام فإننا نحتاج إلي‏042‏ مليار جنيه وهذه الأرقام ضخمة جدا علي الأقتصاد المصري‏,‏ ثانيا المحاور العرضية بها فرق مناسيب تصل إلي‏051‏ مترا وتكلفتها سوف تكون باهظة جدا ثالثا ان طريق ممر التنمية قد تم تنفيذه بالفعل وهو طريق الصعيد الغربي‏..‏ رابعا المنطقة التي يريد تنميتها حتي هضبة حجر جيري لاتصلح للزراعة وليس بها مياه جوفية‏.‏
‏>‏ ما هو مشروعك لإعادة التوزيع الجغرافي للسكان؟
‏>>‏ عبارة عن منطقة اقتصادية متكاملة الهدف منها نقل مركز ثقل سكان مصر إلي الصحراء الغربية ويشمل بحيرة ناصر ـ منطقة توشكي بين جبل العيونات وبحيرة ناصر ودرب الأربعين ـ الواحات ـ سيدي براني وميناء محوري علي بعد‏04‏ كيلو متر من حدود ليبيا‏.‏
‏>‏ لماذا تم تهديدك بالقتل؟
‏>>‏ لقد تم تهديدي عقب هجومي علي شفيق فقد كان راعيا لمباحث أمن الدولة‏,‏ وعندما سقط سقطت معه‏,‏ فقد كان ينتمي إلي نظام فاسد تلقيت رسالة التهديد وتوجهت إلي النائب العام وهو يحقق الآن‏.‏
‏>>‏ وهل تقدمت ببلاغ إلي النائب العام ضد حسني مبارك؟
قدمت له مستندات تثبت ثروته في الخارج‏,‏ وتم إستجوابي مرتين وقدمت أصولها‏,‏ كما قدمت بلاغا ضد شفيق والعادلي أتهمه بقتل المتظاهرين‏.‏
‏>‏ وما دليلك علي هذا الاتهام؟
‏>>‏ لقد كنت ضمن أول مجموعة تدخل ميدان التحرير مساء يوم‏52‏ يناير وشاهدت كل ما حدث يوما بيوم وساعة بساعة‏.‏
‏>‏ لماذا توقفت عن العمل الآن؟
‏>>‏ منذ‏81‏ يناير وأنا متوقف تماما عن العمل وسخرت كل وقتي وجهدي من أجل الثورة وشبابها فأنا الآن مع مجموعة من الشباب نقوم بعلاج المرضي والمصابين‏.‏
‏>‏ هل ستنضم لحزب سياسي؟
‏>>‏ بالطبع لا فلست رجل سياسة ولكني سعيد بالحرية‏.‏
‏>‏ ما هو أول مشروع قدمته لمصر؟
‏>>‏ كان سنة‏69‏ لوضع استراتيجية جديدة لتحقيق المشروعات القومية‏,‏ وكنت ارسم فيها ملامح عن كيفية تنفيذ مشروعاتنا الكبري بدرجة عالية من الجودة وبأقل التكاليف‏,‏ ففي احيان كثيرة يتم طرح مشروعات بملايين الجنيهات ولكن بصورة غير متناسقة وبعيدة عن المعايير العالمية للتحكم وتأكيد الجودة‏,‏ كما ان هناك بعض الجهات تصدر مواصفات باليه كان معمولا بها منذ عام‏6391‏ مما يؤدي إلي زيادة تكلفة المشروع‏,‏ وكان المشروع يناقش التخبط في المشروعات القومية التي ليست لها سياسة ولكنها متروكة لسياسة كل جهة ـ وما اكثرها ـ اذ يوجد من الفلسفات ما يوازي عدد الوزارات والهيئات التي تتولي اقامة المشروعات القومية رغم ان المالك واحد والممول واحد وهو الدولة‏.‏
‏>‏ هل لديك رؤية لتوحيد العمل بالمشروعات القومية؟
‏>>‏ ضرورة إنشاء هيئة متخصصة ذات شخصية اعتبارية مستقلة عن وزارات الدولة‏,‏ وتابعه لرئاسة مجلس الوزراء علي غرار هيئة قناة السويس‏,‏ تتولي الاشراف علي اقامة المشروعات القومية التي يتم اقرارها في خطة الدولة وتكون لها لائحة خاصة تتميز بقدر من المرونة لاجتذاب الكفاءات المطلوبة‏,‏ ويشجعنا علي هذه الفكرة انها مطبقة بالفعل في القوات المسلحة المصرية وهو ما يفسر كفاءة تنفيذ المشروعات الكبري للقوات المسلحة‏.‏

 
 
 
 
           
  الرئيسية | مشروع التغير | مراحل المواجهة | مشروعات تنموية | قالوا عن حمزة | صوت وصورة | المجلس الوطني المصري | المكتب الهندسي